كم هي مربحة لعبة البوكر في عام ٢٠١٩؟

إذا كنت تفكر أيضًا فيما إذا كان من الممكن تحقيق مبالغ مالية عبر لعب البوكر عبر الإنترنت على وجه الخصوص. فهنا الجواب ...

يواصل العديد من الأشخاص التساؤل عن إمكانية تحقيق الأرباح في لعبة البوكر حتى مع دخولنا إلى عام ٢٠١٩. في الواقع ومع إنتشار الإنترنت، فإن السؤال الحقيقي المطروح هو ما إذا كان من الممكن تحقيق مبالغ نقدية من لعب البوكر على الإنترنت بالأخص.

الإجابة عن هذا السؤال هي نعم. بإمكانك كسب الكثير من الأموال عبر لعب البوكر في ٢٠١٩. إلا أن تحقيق الأرباح عبر لعب البوكر أصبح أمرا صعبا مقارنة بما كان عليه الحال في الماضي. من أجل اللعب بشكل جيد وتحقيق الأموال، فإنك سوف تكون بحاجة إلى مزيد من الدراسة وهذا سوف يتطلب عملا شاقا. وعلى الرغم من التحديات الكثيرة التي تُحيط بالبوكر بما في ذلك تحديات اللعبة والتدخلات الحكومية، فلا تزال اللعبة مربحة وتحظى بشعبية كبيرة.

سوف نُسلط الضوء هنا على الأسباب التي تجعل من البوكر لعبة مربحة، كما سنقدم نصائح حول كيفية كسب المزيد من الأموال على الطاولة.

يُعتبر لعب البوكر أصعب اليوم مما كان عليه قبل سنوات

على عكس السنوات القليلة الماضية، فإن ألعاب البوكر قد أصبحت صعبة المكسب، حيث يمكنك بالكاد هزيمة اللعبة. وبالتالي، فقد تخلى العديد من اللاعبين عن كل أموالهم أو قد خسروها بينما تمكن لاعبون آخرون من تحسين طريقة لعبهم. لا تزال هناك العديد من الاستثناءات التي يُمكن للاعبين تحقيق الأرباح من خلالها خاصة عندما يتعلق الأمر بالألعاب الأقل مخاطرة.

كل هذة التغييرات قد أدت إلى انخفاض في عدد اللاعبين بشكل عام. هذا يعني أيضاً بأن عدد اللاعبين الذين يستثمرون أموالهم في اللعبة قد أصبح قليلا. ولكي تستمر لعبة البوكر، فلابد من تقديم لاعبين جدد للعبة.

أفضل فترة في تاريخ البوكر كانت بين عامي ٢٠٠٣ و ٢٠١١. في عام ٢٠٠٣، أصبح كريس موني ميكر بطل العالم للبوكر، كما شهد السوق الأمريكي تجربة فريدة وهي الجمعة السوداء للبوكر. خلال هذة الفترة التي إزدهر بها البوكر، كان بإمكان كل شخص بما في ذلك المشاهير ممارسة ولعب البوكر، كما كانت تُبثّ اللعبة على شاشة التلفزيون كل ليلة. وبالتالي فقد كانت لعبت البوكر هي الموضة ذلك الوقت. أما اليوم فيكاد يكون من المستحيل أن يشهد العالم طفرة أخرى في البوكر ما لم تنتشر اللعبة بشكل كبير في آسيا في يوم من الأيام وبالتحديد في الصين.

لقد كانت فترة إزدهار البوكر هي الفترة الأكثر إدرارا للأرباح نظراً لوجود عدد هائل من اللاعبين أنذاك. إلا أن هذه الفترة شهدت كذلك تواجد لاعبين سيئين. على سبيل المثال، كان هناك عدد كبير من اللاعبين الذين ليست لهم أي دراية بقواعد البوكر ومع ذلك كانوا يلعبون في حدود ٥ دولار / ١٠ دولار أو ١٠ دولار / ٢٠ مع تواجد آلاف الدولارات على الطاولة. هناك فرق كبير بين ألعاب البوكر اليوم والماضي وخصوصا من عام ٢٠٠٣ إلى ٢٠٠٦. ولأن هذة الفترة كانت عظيمة، فإنه من غير المرجح أن تحدث طفرة آخرى في البوكر على الإطلاق.

الرجوع إلى الحياة الطبيعية بعد فترة ازدهار البوكر

بعد انقضاء فترة ازدهارالبوكر، عادت الأشياء إلى الوضع الطبيعي ويمكن إعتبار عام ٢٠١٩ كفترة عادية للعب البوكر. جدير بالذكر أن لعبة البوكر تُعتبر قديمة للغاية، حيث تمت ممارسة هذة اللعبة لأول مرة في القرن التاسع عشر في منطقة بالقرب من نهر المسيسيبي. كما تم لعب هذة اللعبة على نطاق واسع في الكازينوهات من طرف كل من الهواة والخبراء ولفترة طويلة جداً. وعلى الرغم من أن لعبة البوكر في يومنا هذا ليست واسعة الإنتشار كما كانت عليه خلال فترة الازدهار بين ٢٠٠٣ و٢٠١١، إلا أن اللعبة لا تزال أكثر إنتشاراً مما كانت عليه قبل سنوات من الطفرة. لا زالت لعبة البوكر تتمتع بقاعدة ضخمة من المعجبين الذين يلعبون اللعبة إما في المنزل أو عبر الإنترنت أو في الكازينوهات. إلا أنه ومع ذلك فلا تجذب اللعبة نفس عدد المعجبين مقارنة بألعاب الفيديو والأفلام.

في الواقع، يرى الكثير من الناس أن لعبة البوكر تعتمد على الحظ مثل معظم ألعاب الكازينو، إلا أن ذلك غير صحيح لأن لعب البوكر يتطلب المهارة. عندما تتقن اللعبة، يمكنك الفوز بسهولة على لاعبين آخرين. أولاً، عليك نسيان فكرة أن الفوز مسألة حظ لأن هذا التفكير سيجعلك تخسر، فهذا التصور يتسبب في إبعاد اللاعبين عن اللعبة كما كان الحال أثناء الطفرة.

لتقديم العديد من اللاعبين الجدد إلى اللعبة، هناك حاجة إلى التخلص من الفكرة الخاطئة لدى عامة الناس بأن لعبة البوكر هي لعبة قمار. هذا مهم لأنه كلما زاد عدد اللاعبين، أصبحت اللعبة أكثر ربحًا.

لعبة البوكر لا تزال شعبية ومربحة للغاية

على الرغم من أن العديد من الناس يستخفون من مكانة لعبة البوكر، إلا أن الملايين من الناس حول العالم لا زالوا يلعبونها ويكسبون فيها الكثير من المال. عدم رؤية المشاهير يلعبونها أو عدم عرضها على التلفزيون كل ليلة لا يعني بالضرورة أن اللعبة غير ممتعة أو لا تحظى بشعبية. فالعديد من الأشخاص من دول مثل الولايات المتحدة وإنجلترا وكندا وأستراليا وفرنسا يستمتعون بلعب البوكر. تعتبر لعبة البوكر في بعض البلدان ثقافة وحتى من بين التقاليد التي تنتقل من جيل إلى آخر، وقد نالت اللعبة على مر السنين شعبية في بلدان مثل البرازيل وروسيا والمجر وبولندا. بالإضافة إلى ذلك، تتم ممارسة لعبة البوكر في البلدان الآسيوية مثل كوريا واليابان وفيتنام وتايلاند.

بشكل عام، هناك إهتمام متزايد بلعبة البوكر حول العالم. الإهتمام العالمي المتزايد بالبوكر يعني أن اللاعبين الجدد سوف ينضمون بتواتر وكلما زاد عدد اللاعبين كلما أصبحت اللعبة أكثر ربحًا. لذلك، ما عليك سوى إتقان اللعبة لتتمكن من التغلب على اللاعبين الآخرين.

عندما يتعلق الأمر بتحقيق الأرباح، يمكن للاعبي البوكر الجدد والمتمرسين الذين يلعبون دائماً أن يحصلوا بسهولة على عدة آلاف من الدولارات كل شهر عن طريق الرهان بمبالغ صغيرة على الإنترنت، وذلك لأن الرهان بمبالغ كبيرة أو متوسطة يحمل معه مخاطر كبيرة، إلا أنه يمكنك الفوز حتى في هذا المستوى عبر الممارسة والانضباط. كل عام، يفوز بعض اللاعبون الاستثنائيون بمبالغ كبيرة تصل إلى ملايين الدولارات. هذه الإنجازات ليست بالصدفة بل يتم تحقيقها بالعمل الجاد والكثير من الجهد.

مزايا لعب البوكر بشكل مباشر

ألعاب البوكر المباشرة تكون مختلفة ويمكن تحقيق الأرباح من خلالها من أي مكان في العالم في عام ٢٠١٩. وينطبق هذا بشكل خاص على ألعاب البوكر ذات المخاطر المنخفضة لأن ألعاب الإنترنت هي أصعب بكثير مقارنة بالألعاب الحية. في الواقع، من غير المرجح أن تتغير هذه الحقيقة حتى في السنوات المقبلة. ويمكن مقارنة ألعاب البوكر ذات الحدود المُنخفضة بالألعاب التي تم لعبها عبر الإنترنت ربما قبل عقد من الزمن. سوف تجد لاعبين سيئين يمكنك الفوز عليهم بسهولة. إضافة إلى ذلك، نادرا ما تشهد لعبة البوكر المباشرة مشاكل مثل التدخلات الحكومية والتمييز بين اللاعبين، وهو ما يواجهه اللاعبون الذين يلعبون عبر الإنترنت. لذلك، تستمر الألعاب المباشرة في الانتشار ويمكن للاعبين زيادة أرباحهم تدريجياً.

 

أفضل الكازينوهات على الانترنت

أفضل الكازينوهات على الانترنت